للحرف ضجيج وقت صمته ، ضجيج يبعثر هدوء الكلمآت المعتمه ، ضجيج يحكي سر أحجية الصمت صآحب الشوشره .||. يبقى الأحساس صآمتآ وتبقى حكآيته بين الأحرف مبعثره ~ ويبقى نبض الحرف هنــآ سآندري

السبت، 5 فبراير، 2011

أمــــام مرآآتي ..



ها أنا ذا امام مرآتي

..تخط اناملي لمسات رقيقه تمر على حزن ملآمحي

..تعبث بملامحي تحاول اخفاء عيناي التي اصبحت بفضل دموعي ذابله بلا حياه

...نظرات حزن ارتسمت على شفتاي اردت أن انقلها لصورتي على المرآه

..اشعر بهذه اللحظات ان اصدق المشاعر  تتملكني

..اتعلم حبيبي لما حزني هذا؟

..قبل بضع دقائق كانت الحان حروفك تتناثر فرحا تتزاحم مسرعة لتصل لمسمعي

..كنت بين احضان حروفك كطفلة تريد مزيدا من حنانك

..كنت بأعذب الكلمات تأسرني

..كنت حبيبي عن مدى حبك تخبرني

..اتذكر حين اخبرتني اني اجمل ما قد حصل لك

..وان حياتك رهنت بوجودي

..اتذكر صمتي في تلك اللحظات

..كنت احاول ان امتنع عن التنفس

..حتى لاتشعر بسرعة انفاسي

..كنت أمتنع عن الحديث

..لم اكن اريدك ان تشعر بفيض الألم داخلي

في كل مرهـ تخبرني بمدى حبكـ أشعر بأقترآب لحظآآت فرآآقكـ

..اصبحت في هذه اللحظات تناديني طالبا مني حنان كلماتي

..بعد ان جمعت مابقي من قوة التصنع لدي

اجبتك حبيبي كنت اصر ان اصمت حتى تنام!..

..لكنك رفضت ان يكون النوم من يبعدك عني في هذه اللحظات

..سألتني ماسبب فيضان الدمعات من عيني؟

..لم أجد جوابا فأكتفيت بصمتي

..لكن ماهذا ها انا ذا اسمع صوتا مشابها لصوتي عندما تصنعت عدم البكاء

؟؟؟؟..حبيبي تبكي؟

..اشعر بك انك تجمع قواك لتخفي عني حقيقة دموعك

..آه ما ارق مشاعرك لن استطيع التصنع ها انا ابوح لك بكل مايجول بخاطري

..فأصبح بكائي عاليا كان صادقا كان كافيا ليجعلك تبوح انت بدموعك
..اسمعك تناشدني داخلك

..اخبرتني انك بدوني لن تستمر بالعيش في هناء

..أردت ان تبرر دموعك فأخبرتني ان دموعي اجبرتك للأستسلام

لكني في تلك اللحظات كنت اكثر الأناث الآتي تغمرهم مشاعرهم بصدق وصفاء..

فكتفيت بالصمت ..


❀»Şάŋdŕά

 ((من قصتههآآ أستوحيتهآآ ))

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

Blogger Widgets