للحرف ضجيج وقت صمته ، ضجيج يبعثر هدوء الكلمآت المعتمه ، ضجيج يحكي سر أحجية الصمت صآحب الشوشره .||. يبقى الأحساس صآمتآ وتبقى حكآيته بين الأحرف مبعثره ~ ويبقى نبض الحرف هنــآ سآندري

الأحد، 16 ديسمبر، 2012

~ صُور تحت المطر ~



أعتاد المطر رفقه حرفي..
يدندن على شرفتي نغمات تروق لإحساسي ..
وينسج من ألحانه الحرف كلمات تثير نبض الألباب ..
فأنا والمطر عشاق







حين تبكي السماء .. سأعانق مفترق الطرق ..
وأجعل من الأرصفة مقاهي لي ومدن
وأعلن حبي للمطر
فقط لألمح ظل سريع منك من حبات البرد يختبئ
لأعود بعدها مبللة وتسكنني حمى أحبها بحجم سماء تعشق غيم المطر..
هكذا أعتدت منذ بات الشوق الشيء الوحيد الذي يجمعنا ..!!







اتذكر حين رقصنا على وقع صوته ..؟؟
وبعثرت القطرات لتثير مشاغبات طفلة تحبك ..
تعطرنا بعطر طين المطر ، حتى ودعنا السحب ..
تحدثنا طويلا .. حتى عاد جنين الغيم لـ حضن الأرض ..

حينها رسمنا على الرمل حكاية رقصة المطر










اعاند خوفك في كل مرة تطلب مني البقاء والتامل فقط من خلف نافذتي




فَـغضبك عاشقي وأنت تطوي جسدي بداخل معطفك يثير جنون أنثى تسكنني


















مازلت انتظر تلك الليلة التي تعلن السماء لنا بدء الأحتفال
**


سارقص حينها معك "حافية القدمين" كما وعدتني في ليلة من ليال الشتاء











ألتقى بها بين الأزدحام ..!
لم يعانق طريقه يوما طريقها ..
(ولكن حين أحبها)
باتت الصدفه في كل مرة ترتب حكاية اللقاء ..
حينها امطرت حبا لاحساسهما السماء


بارد هو الشتاء حين يرافقه الحنين .. !!
فَـمعطفه مثقل بالشوق وجيوبه معبئة بأحرف باردة تود البوح
ولكن أي صوت سـيعانق غمام السماء ليصل لك ..!!


أحب قطرات المطر حين تلتصق بنافذتي المطلة على طريق عودتك من هناك ..
في كل مرة أكتب بها أحرف بكل احساس ..
وتمر انت تلمحها بكل وترمقني بنظرة ..اقابلك بها بأستحياء
فاحرفي سر منك تعلمته ، والمطر كفيل بحفظ سر النافذة الحمراء ..
ح ب


لوحات من الوان قاتمة ..!
موقعة بحبر مبلل ..!
حكايات لا يفهمها سوى صاحب الريشة الصامته
ففي كل مرة تمطر السماء يبدأ بالرسم
وكان حكاية كانت ملونه غسل مطر الزمن بهجتها



وباتت الألوان الباهته سر حكايات الاحساس ..!!







سأضع اصبعي على شفتيك الباردة في كل مرة تود ان تتحدث بها ونحن في ساحة بيتنا تحت المطر
و ساهمس لأذنيك ..!!
أستمع لصوت الأرض أهي نغمات حقيقه أم ان الاحساس جعلني اتخيل ان كل شيء يرقص على إيقاع قلبينا ..!!







طفلتنا .. حين تتقافز فرحا بقرب نفاذتنا ..
دعها تعانق وتحتضن المطر ..
فهي عنوان الحب الذي ولد من عناق البحر للمطر


حكاية حب عجزت الأحرف وتاهت العقول وهي تحاول ان ترويها




في كل مرة وعلى عجب من أهلها ..
تحمل امتعتها ومظلة عتيقه لتسير تحت المطر ..
حتى تجف الغمام من قطراتها فَـتعود محملة بأدمع تمطر وسادتها ألما ..

لقد كانت هناك على مقعد أكل وشرب عليه الزمن تعيد مشهد الفراق للمرة الألف ..!!!






هي ::

وجدت ان هطول المطر فرصة لتجده في الموعد المنتظر بلا تأخر ..!!
هو ::
وجدها فرصه على طبق من ذهب لنسيان الموعد المتفق
 ..!!
هكذا هو المطر .. بنفس قطرات المطر تلد منه احاسيس مختلفه باختلافات قلوب البشر


أتذكر حين اتفقنا أن يزفني والدي لك في ساعة السحر تحت المطر ..!!
اتنازل عن اتفاقي هذا فلقد طال انتظاري لهذا المطر ..
وبات الشوق في كل مرة يعاتبني لما جعلت لقائنا موقع بـ زمن ..!!



في كل مرة تمطر بها سمائي ..
ساتذكر خوف والداي علي من البرد والمرض ..!
ورجلا أحببته يغار على جسدي حتى من قطرات المطر ..!
فأداعبه بــ كثرة لعبي هناك ،
حتى ينهال علي بالعتب، وتنتشر ضحكاتي في الأرجاء معلنة بان سعادتي معه
~


لن أنسى اللقاء الذي كان في ساحة القمر ..
وحكايات السهر تعانق امواج البحر
وانغام الحب التي غنيناها على وقع قطرات المطر ..
سأشعر بالدفء في كل مرة يدق باب بيتنا صوت الرعد
وساسابقك للوقوف عند ورودنا التي ترتوي من عذب القطر ..
وأشعر برغبتك باحتضان الحب بين يدي أكثر ..لأكون لك من أنفاسك أقرب !!


طلب منها أن نتنظر خوفا عليها من سماء ملبدة بالسحب ..
أخذ يجمع من هنا وهناك وهي في حيرة تنظر من نافذه بهواء بارد مغطاة ..
أمسك بيدها متوجها نحو شاطيء عانقته الأمواج ..
أحرف رسمها توجت بقلبه وقلبها ..
تحمل توقيع أسمه واسمها ..
تهات في معالم الحب هي الاخرى ..


وبقيا هناك حتى أمطرت السماء وأسكن برد القطرات لهيب شوقهما ..
ح ب





حين أرتجف بردا أحتضن يداي بين حنايا صدرك ..
وأهمس لها بهمس الحب كلمة (أحبك) 
لن أشعر بالبرد حينها .. فعذب الكلام منك بالدفء سـ يحتويني ..
هي فقط كلمة احبك وحدها كفيلة بان ترويني وبعدها ..
 لتبدأ مراسيم الجنون في ساحة عشقك






                                                            



   صوت المطر ..

كوب قهوة ..
                                                                    وانت ..
ومعطف معطر بـ عطرك ..

لهذا فقط ...
الحرف كل مرة ينسج حكاية اخرى لآ تصف أحساس الحب الذي يسكنني منك ..!!




~**~
أحساس ساندرا 
~**~



الجمعة، 14 ديسمبر، 2012

|| وَجـع البَنفسج ❀||



كـ كل ليلة على الليل أن يأتي .. وكأنه يعاند رغبتي في بقاء النهار فيسابقه ليسكن ساعاتي وغربتي ..
غربه روح حينها تسكنني تستوطن زوايا حكاية لم تروى سوى لجدران غرفتي ..
أطراف باردة تحتوي جسدي .. وتنتشل ذاك الدفيء المتبقي لأجلي ..
أتأمل عتمة ولآ اعلم كيف ارى بين خيوط العتمة حكاية في كل ليلة تَروي نفسها بالرغم من تجاهلي لها إلا أنها تعلو و تعلو بأصوات الماضي وتحكي ..
أتراك تتنفس ي بنفسجي ..؟؟

** ** **

اعتدت أن اسقيك في كل ليلة حين كنت اروي لك  سر بهجتي .. سر وُلد بداخل قلب أبى أن يُحكي
حكاية عشق لبعيد سُكناه عن عيني ..
حب عجبت كيف لقلبي أن ينبض به وكيف تحكم عقلي بـكتمانه ..
لكم وددت أن أتنفس الحب به بصوت عآلي .. ولكلم أردت البوح بمكنونات خيالاتي ..

أمازلت تسمع صوتي ايها البنفسج أم تراك ذبلت من حكاياتي .. وبآت الظمأ يسكن أوراقك كما سكن وريدا بأحشائي ..!!

حتى وأن اعلنت ذبول أنفاس الورود بدآخلك سأحكي لك نهاية ما كان من حكايتي ..
كنت اتنفس الأمل من بين أوراقك ، لهذا حرصت على سقياك من مآء معطر بحب ذاك من جعلت نفسي طيف لأجله





يحرسه .. يتأمله .. يبحث بين الزوايا عن بقايا عطر وجوده في مكاني ..
ذاك الملاك اتذكر ي بنفسجي حين تحدث البشر حولي عن نقائه وجمال أفكاره و بإحساسي تأملت كل حديث حمل بين نغماته حروف اسمه ..
تملكتني أحلام وحكت بداخلي خيالات لامست وعانقت تلك السماء ..

اتذكر ..؟؟


لكم صرخت وحيده باسم حب يأبى التحدث بصوت عالي
كل الاحاديث الصغيره بداخلي باحت بصرخة ألم .. تود لو تنتشل سر الحب من دواخلي
ولكن صدق الاحساس منعني .. وخوف الحرمان تملكني .. وكان امل اللقاء يطمئنني ..

باقات بنفسج كانت متخمة بحكايات الحب كنت اهديها لمن يسكن قرب داري ..
جار قريب بعيد كل البعد عن احساسي ..

ولكم تمنيت منك ي بنفسجي أن تصل بصوت الكتمان بداخلي ..
جميل هو ذاك الاحساس كنت اعلم أنه شيء جميل و لغيره لم اكن ابالي ..


،،،






هل تسمعني ي بنفسجي أم ذبلت الأوراق ولحزنها أبت سماعي ..؟
لا تحزن فانا مازلت ..!! والحب مازال يسكن قلب اعتقدت للحظه انه لن يعود لمكاني ..!!



أذكر منذ زمن  في اول ليلة اتوقف عن سقياك .. علمت ان بعض الحكايات قد تكون لها نهاية لا يضعها اصحابها
كحكاية حب من فقده قلبي ..(!!)




فمن جعل الحب يسكنني اخبرني أنه قد يرحل لمكان اخر مع اخرى تسكن بيتي ..!!
وكأن الزمن توقف عن الحديث وصمت الكون كله فقط ليسمع ضجيج بكائي ..

وأي بكاء ابكي ي بنفسجي وانا من حملت الصمت سنين بداخلي ..
لم اتحدث عن وجعي سوى ليلة واحدة حين كانت أوراقك على قيد الحياة تسمعني



ذهب بعدها .. لقد رحل .. وهاهو الحب باقي ..
( وهذا انا ).. أترقب منه إعلان الانسحاب من رواياتي..

والألم الذي كان بداخلي توقف عن الحراك بعد ان كان كَ جنين يسكن جسدي أشعر بحركاته، ب نبضاته، ب انتشاره ..!!



الآن شعرت باني عدت كما كنت .. وبأت الفراغ بداخلي يأمرني بنسيان ما كان حين كنت ..
لقد رحل من احببته وتعذبت ليالٍ ألم فرآقه ، وألم فراق أحلامي معه وألم فرحه باردة بداخلي تسكنني رغما عني لأجلها ..!!!

لطالما علمت ان الحب كان مني ومني فقط .. ولكم  تخيلته هنا مكانك ي بنفسجي  يستمع لهمساتي ..
هكذا انا أحببت بصدق ولأجل صدق حبي سأصمت للأبد بالرغم من ضجيج أصوات تتعبني بداخل فؤادي ..

أطمئن أيها البنفسج الأن بداخلي قلب ينبض يحتويه بعض الالم فقط.. سيعود الحنين بداخلي للحب 

وسأعشق حينها من احبني وأعيش لأجله للأبد ولن احتاج معه لمزيد من السكون...

هل مازلت ي بنفسجي تستمع لـ بعثرة أحرف حكت عن انثى سكنها حب بلا ضجيج الجنون ..؟؟؟

لا تتوجع كثيرا.. أعلم أن حكاياتي بثبت فيك ذبول الألم .. وخوف من المجهول
ولكن الأيام كفيله بتعليمي فن النسيان .. 

بنفسجي ..!!
يمكنك الآن ان تذبل بسلام ..


 لم اعد  صاحبة البنفسج .. فلن أستطيع أن أرسلك في كل يوم معطر بحكاية الشوق لبيت من احببت ..
حكايتي هنا انتهت 
..

لملم بقايا اوراقك وعطر منك علق بستائر غرفتي، و وسائد سريري،  وأرحل فانا لم اعد أسقي البنفسج من دمع حنيني..

ولم تعد وحدك الباقة المفضلة لدي .. ولن أهديك بعد هذا لأي أحد مهما طالت سنيني ..!!

لا تتوجع بنفسجي .. فأنا حكاية وجع قد انتهت ..!!
وغدا اعد للحب من جديد دون بنفسج يذبل لأجلي من الوجع ..



نبض الحرف هنا .. نبض 
~ أحساس ساندرا ~


Blogger Widgets