للحرف ضجيج وقت صمته ، ضجيج يبعثر هدوء الكلمآت المعتمه ، ضجيج يحكي سر أحجية الصمت صآحب الشوشره .||. يبقى الأحساس صآمتآ وتبقى حكآيته بين الأحرف مبعثره ~ ويبقى نبض الحرف هنــآ سآندري

الأربعاء، 9 مايو، 2012

ذآكــرة الجـسـد




لن يبدأ اليوم كـ عآدته .. أقصد كمآ بدأ بالأمس وقبله فترة من الزمآن ..
لن يبدأ بإبتسآمة تغمر زوآيآ الغرفه ضيآء ..
ولن يكون دآفئآ يغمر بدفئه جدرآن المكآن كمآ اعتآدت تلك الجدرآن ..
سيكون مختلف .. فمآ كآن بالأمس اليوم كتب له الغيآب... فمآ كآن لم يبقى الآن..
هل علي أن أفتح عينآي ؟ و لمآ أدعها تعانق النور ومآبي يعاني الظلام ..؟



إن كنت لن أرى ذآك الوجه البآسم أمآمي .. هل سأعود للمرآة لترآني من جديد وحدي ؟
ليس يومي كـ الأمس .. حتى الغد لن يكون أبدآ كمآ كآن مآضي أمسي ..
لن أتنفس ذآك العطر مجددآ فلقد انتهت زجآجه العطر وبآتت فوق المنضدة هناك مهمله
ولن أجد ربطة العنق هنآك .. فلآ يوجد من يرتديهآ ويطلب أن أضيف لها لمستي ..يبدو أني سأعود لنسيان كيفية ربطهآ ..
أعد نفسي بأني لن أعود لـ ربطهآ مجددآ ..فمن تعلمتهآ لأجله لن يرتدي تلك البدله التي أخترتهآ معه ولن يحتآج لتلك الربطه الأنيقه برأيه التي كآنت بأختيآري وحدي لأجله ..

  
سيبقى الفرآش مرتبآ كأنه محآكآ من حجر لآ من قطنآ وحريرآ ..
سيبقى كمآ هو فلن أنآم هنآك مجددآ لن أجرؤ على الأقترآب فذآكرة المكآن مآزآلت مستيقظة ..
ستبقى هذه الجدرآن فارغة من إطآرآت الصور التي كآنت بالأمس جدرآني تحتويهآ
فـ شبح الأمس طلب مني أقتلآع حتى تلك المسآمير التي كآنت معلقه عليهآ حتى لآ أتذكر وجودهآ وحكآيآت مآضيهآ ..





لن اقترب من تلك النآفذه..فقد تمطر في أية لحظه فأنآ لآ أريد أن أتوقف وأنتظر سماء بغيوم الأمطار ملبده كمآ كنت أفعل بالسآبق فهذآ قد يوقظ بجسدي الذكرى ..
لن أقترب حتى من الزجآج فـ تلك بصمآت وعلآمآت قد حفظهآ الزجآج ومنعني حتى انآ صآحبتهآ من لمس أناملها..
كآن لا بد أن أجد من شآركني تلك الذكريآت .. لن انعم بشيء منهآ بعد حكم الغيآب ..


  

لن أجرؤ لمس الذكريآت .. ولكنهآ في كل مكآن تحآصر وحدتي وتبعثرني كـ فتآت


في كل مكآن .. إنهآ في كل مكآن ..
حتى جسدي لغيرك حَرمتُهـ الإقترآب ..


سقط مآ تبقى من جسد أنوثتي ولم تسقط بقايا عطرك التي تفوح كلمآ حرقتني نار الذكريات ..
كيف أحرق ذكرى الجسد وكيف تَختفي ذكرى هذآ المكآن ..
لما بدأ النهآر ولما بَقيت ظلمة الحرمآن ؟


تسآؤلآت تتبعهآ تسآؤلآت ،،!!




ولكن .. لن أجد من الذكريآت أي أجآبة توقف نزيف دمع الألم والخذلآن ..
ستبقى ذكرى الزوآيآ والجدرآن بدآخلي متأصلة فأنآ صآحبة المكآن ..
سأبقى طرف فقد طرفه الأخر بعد أن حكى القدر حكآية لآ نستطيع عنهآ التراجع، أو عن تنفيذهآ الإمتنآع

بعد أن رسمت حبات التراب لوحة عنآقك،، عنآق كتب نهاية الرواية وكل الحكايات ..


سأبقى وحيده دون عآشق كآن يوما يملأ الحيآة فرحة وسعآدة وأنوآر ..
لا عليك .. لا تخفيني الوحده ولآ أشوآك الظلمة ولآ ترعبني أشبآح الحرمآن
ولا يخفيني أن انتهي من عآلمي .. أعلم أن الحزن بدآخلي يقتآتني لا عليك فليسرع فبقآئي هو مآ يزيد ألم فقدآني ~

فقط مآ يرعبني حقآ ذآكرة جسدي فكل مآبدآخلي يحكيك ولا يبآلي
وكل مآ حولي يزيد في الطغيآن كأن الحب ذنب أرتكبته في حيآتي ..
كيف أتوقف وكيف يتوقف جسدي عن ذكرى غيآبك يآ من ملكت أزمآني ؟
وكيف سأعيش مع ذكرى جسد يمنع رآحة قلبي ويرفض السكون وبآت ثرثآر لا يكف عن قص حكآيآت أذكرهآ فـ منعني عن التنآسي ..




ستبقى في كل مآ أرآه أمآمي .. ليتك أخذتني معك ليت القدر كتب قبل مآ حدث  وفآتي ..
وسيبقى الجسد مآ حييت يمل الذكرى .. ذكرى حبك وحدك يآ من خلق الحب وتملك فؤآدي ..
ستبقى ذآكرة جسد سكنت عقلي قبل أن تستوطن زوايا جسدي ومكآني..

...

 A7sas Sandra               
أحساس حب يستوطنني فلآ تتهموني بحب كتبه أحساس قلمي..!!












Blogger Widgets