للحرف ضجيج وقت صمته ، ضجيج يبعثر هدوء الكلمآت المعتمه ، ضجيج يحكي سر أحجية الصمت صآحب الشوشره .||. يبقى الأحساس صآمتآ وتبقى حكآيته بين الأحرف مبعثره ~ ويبقى نبض الحرف هنــآ سآندري

الاثنين، 11 فبراير، 2013

•• ربطةُ شعري الحمرآء ••




اين ربطه الشعر الحمراء ..؟؟

أهي هناك  ي سيدي أم انك تود لعب لعبة الأختباء !!
...
في كل مرة أفقد بعض الأشياء اهمس لك وكانك معي تسكن غرفتي تسمع حديث أحرفي تتنفس معي الانفاس ..
ربطة الشعر الحمراء تنقص زينتي .. أتراك خبئـتها لتسبقني وتتنتظر كـ عاشق ولهان لتعاتب أنثاك على التأخير والنسيان !

في كل مرة تقرر أن تبقى في إنتظاري .. أقرر أني اهوى شوقك وعتاب منك يذيب دواخلي، عتاب غريق بالحب مشبع بالحنان ..

هل أدعك تنتظر حتى اجد الربطة الحمراء .. أم أسبقك لـ بحر يعلم أننا سنلتقي عنده في نفس المكان ..
هل ادعك ترتوي الانتظار حتى أسقي الظمأ فيك من لوعة اللقاء .. أم أتيك ويحملني شوقي مسرعا وكأنه طفل موعود بحلوى صنعت من عروس الأحلام و أحرمك لذة الانتظار ..!


أشار لي بدر السماء أن اترك خصلاتِ الشعر بلا اهتمام فأنت هاوي لصنع حكاية حب بخصلات شعري الشقراء

♦ لأجلك سأصنع من كل ليلة عنوان ..
♦ عاشقه البحر مع فارس الاحلام
♦ متيمة بعشق رجل ليس ككل الرجال
♦ حكاية حب لم تروى مدى الازمان
♦ أم رقصة القمر وحُلم العاشقان
أي عنوان تريد يـَ من عــرف الحب مِنه العنوان ..

سأغيب عن الوعي فقط دعني اتنفس عطرك، دعني اسند رأسي ك طفلة ترتمي فوق وسادتها تحتضنها تشعر معها بالأمان

لكم نسجت الحرف وطيفك يسكنني ولكم سكت مني البوح لعجزه عن الكلام ..
ستمتد يدك الآن لتبعد دمعات شوق اعادتك أن تلامس برقتها وجنتاي, تخبرك باني في كل مرة أشعر كأني تائهة في الاحلام
في كل مرة ألامس أطرافك ينتابني شعور يملأ دنياي دفء وحنان

أي عنوان تود أن يُسطر الحكاية مع باقي الحكايات ..؟


 أتخبئ لي الحلوى كما اعتد ان تفعل في كل مساء .. وأتيك الحزن مُتصنعة اسالك اين حلواي وأين قبلة الأشتياق ..؟

حينها سأبدأ البحث في جيب ثوبك المعطر طرفه بعطري لتتنفسه وأنت بعيد عن المكان ..

سأبحث عن حلوى منك سقاها الجمال، وأُذيبها بأنفاس منك تجعلني أثمل بعد اول قطعة بالسكر مغطاة

ربطة شعري الحمراء .. ! اتُراها تسكن جيبك صدفة ام هي فعلة منك كأفعال الأشقياء .. ؟؟

أعلم أنك بالهمس ستبرر ماكان سأقترب سألامس انفاس منك تنتشر تغمر الهواء



سأسمع همسك وانت تخبرني معترفا بسرقتك لشيء كان معي في كل لقاء .. لتحتفظ به في صندوق الذكريات 
والربطة لم تعد لي هي لأجلك الان ..
♦♦
أغفر لك بكل سلام .. فكل ما بي يسكنة لقربك الهذيان
هي لك .. ك الحب الذي بداخلي منذ سكنني لأجلك ..
ولتكن ربطة شعري الحمراء (.. هي لليلة العنوان ..)



♦♦♦
؛؛
؛
نَبض الحرفُ أحساس 


Blogger Widgets