للحرف ضجيج وقت صمته ، ضجيج يبعثر هدوء الكلمآت المعتمه ، ضجيج يحكي سر أحجية الصمت صآحب الشوشره .||. يبقى الأحساس صآمتآ وتبقى حكآيته بين الأحرف مبعثره ~ ويبقى نبض الحرف هنــآ سآندري

السبت، 7 أبريل، 2012

حين ألـتـقـيـنـآ



مكاني هنا أنتظره .. منذ عرفته وأنا هنا ..
اعتقد ان القدر أخذ بيدي لمكاني هذا فقد كتب لي أن أجدك به
منذ عرفت الأنثى بدآخلي وأنآ عاشقه البدر والبحر .. 
كنت اعشق ألتقائنآ كان كـ حفل هادئ لقاء تفيض منه الرقة
ولكن الان كل شيء أصبح ذو طعم اخر .. منذ وجدتك هنآ في مكاني هذا ..
هل أبدأ بنسج رسالتي على الشاطئ لتقرأها كعادتك وتترك لي أحرفاً تذوب لها معالم قوتي
أم انتظر لعل نسمات الهواء تداعبني وتهمس لي بحلم أنتظره منذ أصبحت لأجلك
لا توصف ليلتي هذه .. 
كـ تلك الليلة التي وجدتني بها 
بعدها أصبحت عيناني عاشقة أحرفك وكل ما بي يذوب لـ همس منك ..


؛؛
غابت الشمس كالامس أشعر انها بين امواج البحر تذوب وحمرتها تتبعثر في سمائي تشاركني أشواقي
وهمس البدر لغيماته ، طلب منهآ ان يختبئ خلفها فـ من يحيي ليلتي دومآ مازآل غائبآ عنها
منذ رقصة قمر كانت بيننا وهو في شوق للقاء أخر هناك يجمعنا ،
لذلك بدر سمائي بين الغيمات يختبئ يتذوق حلواها تلك التي تساقطت من يديك حين كنآ معها ..
تسكنني أنت بكل تفاصيلك ، وأسكنك، فكل مابك يحتويني ..
بدأت الأحرف كعادتها تضيع مني فقط حين أتحدث عنك بها أراها تخذلي ؛
كيف لا؛ وأنت حبيبي سلطان في مملكة عشق تعجز عن وصفها عقول بشر  وإن كانت عاشقه..
فكيف بأحرف أنثى ثملة بك أنت ، 
ارتوت وما زالت عطشى لسكرة حب منك تأخذها لمكان أخر صنعته لأجلها
كأس الحب منك أحتسيه أتذوق قطراته بين أصابع يداك،
بل وأهيم عطشى في زواياك، 
زوايا روحك باحثة عن حب منك يغمرني أكثر يسكنني يهيم بي
يجعلني أسكن حلم يأخذني لك لأستقر هنآآك بين يديك حيث أطمع دومآ ان أكون
؛؛
هل أذهب الأن ..!
أم ان الغيمات ستمنع حلواها عن القمر فيظهر في ليلتي ويبعثر نوره على جسدي يتنفسني ..




؛؛ 
كنت اعلم أنك ستأتي أثق دومآ بقدوم كـ شوقي لك يسبقني ..
أقترب أكثر ليتك تكون أقرب من نسمات هوآء تلامسني ..
ليتني ألفظ بهآ احبك، أحبك يا من بعثر كل كلماتي ..
دون ان تشعر اتأمك أرآك متكئاً تنظر لي ،
وقد سمحت لملوحة البحر أن تلمس اطرافك لـ تعود لبحرها تخبرها بمدى سكر طعمك..
رغبة جامحة تمسك بي تريد ان تدير عيناي لتخبرك بمدى شوقي ولكني امنعها
سأتأمل تأملك بأحساس منك سكنني .. 
آآآه منك أكآد أقسم اني كنت أثق بأن الحب سيسكنك ويسكنني ..
الأن أشعر بهواء يحمل أنفاس منك يتخللني، عطرك يأسرني وكأنه لم يكن عطرا سوى لأنه سكنك ..
أغمض عيناني أتنفسك وكأنك أكسجين أود بدآخلي ان اجمعه  ..
آآآه منك تهوى تشكيل بعثرتي وتعرف كيف تجمعني ، 
تعشق بعثرة الأحرف بين شفتاي لتجمعها كيفما تشاء
آآآه منك وحدك في عيناني تسكن كون دنياي ..
؛؛
ليتني أميل بأنثاك لتسكنك وتحكي بصمت عن شوق يحرمها راحتها في دقائق بعدك
ليتني أتذوق سكر يدآك حتى رمال بحري قد تثير جنوني فقد تذوقت من أناملك طعم منك أهواه
ليتني ادآعب من شعرك خصيلآت كما كنت تفعل دومآ قبل منامي .. هنآك في أحلآمي ..
ليتني وليتني وحده البحر الأن يسمعني ..
وأنت متكئاً قربي أشعر بشوق منك يتخللني  أشعر ببعد بيننا يختفي أشعر بشي منك يلمسني
يخبرني بحجم عشق بدأخلك لأجلي وشوق منك يود بعثرتي ..
؛؛
أقترب عاشقي فكل الكون بدأ يغني ،
يلحن أنغام عشق يطلبك أن تراقصني أن تغمرني أن تبعثر مملكة أنثى وبدآخلك تأسرني ..
ألمس أبتسامة ترسم ملامحي حين أراك ، 
وأبحث عن قلب ينبض في كل مرة كأنه أول مرة، يطلب دفء منك أخبره كم تهواه ..
لتتراقص قطرات المآء حولنا وتغمرنا حينها بسخاء .. 
وينير البدر لأجلنا ليلة نسكنها وحدنا نرقص بها حتى تذوب بداخلنا الأحرف وتبوح بهآ ببهاء
دعك من صمتك وأقترب 
أقترب لأحتوآء أنثى منذ سكن حبك زوايا أحساسها وهي في كل تنتظر لحظة اللقاء ..
وأسمح لأحرفي أن تحكي كما تحكي أحرفك دوما وتثير جنون بدآخلي 
جنون يأبى بداخلي البقاء..
سأهمس بها للعالم أجمع .. حينهــآ 
وحدك من سيتنفس عطر احرفها.. احبك أحبك يا من صنعت مملكة عشق أسكنها معك وحدي

؛؛


  أحساس ساندرا







Blogger Widgets